الفقه اليوم
اللجنة الدائمة : تحري ليلة القدر وكيفية إحياء هذه الليلة ..... مقال فقهي: فضل ليلة القدر وأحكام الاعتكاف ..... المصلح: اعتكاف المرأة لا يكون إلا في المسجد ..... د. الركبان يبين حكم التوكيل بإخراج زكاة الفطر ..... مقال فقهي: العشرة الأواخر والدعاء ..... ابن باز: زكاة الفطر في رمضان مقدارها صاع من جميع الأقوات ..... اللجنة الدائمة: وقت زكاة الفطر ..... اللجنة الدائمة: زكاة الفطر لا تسقط بخروج الوقت ..... الأوقاف الجزائرية: زكاة الفطر لا تسقط عن واجدها ..... ابن باز: زكاة الفطر فرض على كل مسلم ..... المصلح: تخصيص ليلة سبع وعشرين بالعمرة من المحدثات ..... ابن عثيمين: ليلة سبع وعشرين أرجى ما تكون ليلة القدر فيها ..... اللجنة الدائمة: لا بأس لمن صنع طعامًا ليلة السابع والعشرين أو تصدق بصدقة أو زاد في الصلاة ..... ابن عثيمين: إخراج زكاة الفطر نقوداً لا تصح ..... اللجنة الدائمة: لا يجوز صيام ليلة عيد الفطر لإكمال ثلاثين يومًا ..... ابن عثيمين: لا فرق بين مصلى العيد، ومسجد الجامع ..... ابن باز: صلاة العيد سنة مؤكدة لا ينبغي تركها إلا لعذر شرعي ..... اللجنة الدائمة: تكبيرات صلاة العيد وما يقال بينها ..... ابن عثيمين: التكبير الجماعي لا أصل له في السنة ..... مقال فقهي: في زكاة الفطر والأضحية معانٍ تعبدية بعيدا عن نفع الفقير ..... الشيخ ابن عثيمين: أحكام وآداب عيد الفطر .....
الأثنين 01 شوال 1435 هـ     الموافق     28-7-2014 م موقع الفقه الإسلامي

البحـث
 البحث المتقدم   
الصفحة الرئيسة الكشاف الفقهي نوازل فقهية بحوث فقهية رسائل جامعية المنتدى الفقهي الفقه اليوم الرابطة الفقهية يستفتونك مستشارك الفقه والحياة
    اختيارات القراء
  الأكثر قراءة
 الأكثر تعليقا
 الأكثر إرسالا
 الأكثر طباعة
   الفقه اليوم/ الفقه والحياة
أرسل لصديق طباعة

الإعلان التجاري..أحكام وضوابط .

الفقه الإسلامي ـ فضل الله ممتاز

من المعروف أننا نعيش في عصر ثورة الإعلانات التجارية بمختلف أنواعها في المواقع والصفحات الإلكترونية ونحتاج لبيان حكم الشريعة الإسلامية في هذه الإعلانات ومعرفة ما يجوز منها وما لا يجوز، ومن الملاحظ ـ أيضا ـ أن هناك العديد من المواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية خصصت نطاقات ونوافذ للإعلان التجاري مع وقوع بعضها في المخالفات الشرعية باستضافتها الإعلانات والبنرات التي تحتوي على المحرمات والمنكرات، وفي الأسطر القادمة نلقي الضوء على أحكام الإعلان التجاري من المنظور الفقهي ونبين ضوابطه وشروطه مع عرض قائمة المحرمات التي لا يجوز الإعلان عنها.
ويطلق الإعلان التجاري على مجموعة الوسائل المستخدمة، بقصد التعريف بمشروع تجاري، أو امتداح منتج ما، وبهذا يظهر أنه عملية اتصالية تهدف إلى التأثير من بائع على مشتر بواسطة وسائل الاتصال المستحدثة: كمواقع الإنترنت، والصحف والتلفزيون والفضائيات أو الشاشات المتحركة في تقاطع الطرقات والشوارع، حيث يصف السلع وصفاً مبالغاً فيه؛ بقصد الانتشار وجذب المشترين.
وللدعاية والإعلان التجاري وسائل عدّة:
إما أن يكون ذلك بوسائل مرئية، أو مسموعة، أو مقروءة، حيث تعرض في التلفاز والفضائيات، وكذلك العروض للسلع أو الهدايا الترويجية، أو المعارض والأسواق، أو اللوحات المضيئة. وهي وسائل إعلانية مرئية كما يكون كذلك بالراديو، ومكبرات الصوت وهي وسائل مسموعة، أو الصحف والمجلات والرسائل البريدية، الإعلانات الكتابية، أو الإلكترونية، أو بطاقات أو ملصقات، مما يسهل العملية التجارية على أفق أوسع وأسرع وأربح، وهي وسائل مقروءة وناطقة.
وإن الإعلان عن التجارة والتعريف بها أمر جائز شرعاً، ولا حرج على المعلن في إعلانه ولا في الثناء على تجارته ما لم يخالف في ذلك المقاصد الشرعية للتجارة. وإن الشريعة الإسلامية حمت المعاملات التجارية من كل أنواع التدليس والكذب والغش، وحرمت كافة أنواع غسيل الأموال التجارية، وأوجبت وسائل السلامة في التعامل التجاري؛ حتى يكسب المال حلالاً ـ وهي أسس شرعية ينبغي أن يتحلى بها التاجر والمعلن، كما أوجبت الالتزام بالأمانة، والابتعاد عن الغش؛ للحديث "من غشنا فليس منا"، وضرورة التحلي بالأخلاق الحميدة المنبثقة من الشريعة الإسلامية، وضرورة ارتباط النية في البيع، والنزاهة والصدق والوفاء بالعقود التجارية.
والتعريف بالتجارة وما يهدف إليه صاحبها من انتشارها وشيوعها أمر جائز شرعا بل إن له فيه أجرا حين يقصد به ثلاثة أمور:
الأمر الأول: أن يكون قصده من الإعلان تسهيل البيع والشراء بين الناس ما يخدم حياة الأمة في معاشها.
الأمر الثاني: أن يكون من قصده خدمة الناس عن طريق تعريفهم بحوائجهم وتسهيل معاملاتهم وهذا يدخل في معنى النصح لهم امتثالا لقول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " الدين النصيحة " (1).
 وثالث الأمور: أن يكون قصده من الإعلان التجاري الإحسان إلى الناس بالتسامح عن محتاجهم ونظرة المعسر منهم إلى ميسرته (2).
ولكي لا يقع المعلن المسلم في مخالفة شرعية حدد فقهاء الإسلام العديد من الضوابط للإعلانات التجارية سواء عبر الفضائيات أو مواقع الإنترنت أو الصحف والمجلات وقالوا بوجوب مراعاة هذه الضوابط وهي (3):
1-      الصدق: والصدق يعد دعامة مهمة في الإعلان التجاري، فيجب تحري الصدق والموضوعية في وصف مزايا السلعة أو الخدمة المعلن عنها، وأن يتجنب الكذب سواء كان صريحا أو تلميحا.
2-      تجنب الغش والخداع،ويجب أن تكون معاملات المسلم مبنية على الوضوح والصفاء، وأن تكون بعيدة عن أفعال وأساليب احتيالية يقصد منها إخفاء عيب أو الإيهام بوجود مزية أصلا هي غير موجودة في السعلة المعلن عنها.
3-      أن لا يتضمن الإعلان مخالفة عقدية أو الأفكار والمبادئ الهدامة، فلا يجوز أن يظهر في الإعلان التجاري مثلا الصليب، لأنه رمز لعقيدة غير صحيحة في نبي الله عيسى عليه السلام، وهي عقيدة الصلب، ولما فيها من تكذيب لصريح القرآن : (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم) (النساء: 157). ولما في ظهور مثل هذه العلامة على المنتجات الإعلانية أثر خطير وفيه ترويج لعقائد الصلب والتكفير، كما يختزل في ثناياه جملة من الرموز العقدية والثقافية النصرانية ذات الأثر المدمر على عقيدة الأمة وأخلاقها..
4-      ألا يشتمل الإعلان التجاري على لفظ الجلالة أو أي اسم من أسماء الله سبحانه وتعالى أو على أي اسم لنبي من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، إذ ينبغي تنزيه الله اسم الله تعالى عن الأغراض التجارية.
5-               ألا يحتوي الإعلان التجاري على صورة لحيوان نجس أم يحمل اسما كالخنزير والكلب.
6-      ألا يكون في الإعلان خدش للحياء، فإن كل إعلان فيه خدش للحياء فإنه محرم، كما يجب تجنب الإعلان عن كل ما من شأنه إثارة الغرائز والشهوات مثل استخدام جسد المرأة في الإعلانات..
7-               تجنب الطعن في منتجات المنافسين وخدماتهم وعدم تضمن الإعلان دعوة للإسراف والتبذير.
8-      عدم الإعلان عن المحرمات: المحرمات هي تلك الأشياء التي نهى عنها الله عزوجل في كتابه، أو نهى عنها رسوله صلى الله عليه وسلم في سنته، وثبتت حرمتها بالإجماع أو القياس أو غير ذلك من الأدلة الشرعية، ويدل على حرمة الإعلان عن المحرمات جملة أدلة منها:
أ‌-         قوله تعالى : (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) (المائدة:2). ولا ريب أن في الإعلان عن أي سلعة فيه ترويج لها، وإن ترويج المحرم فيه إعانة على الإثم والعدوان، وقد نهى الله سبحانه وتعالى في الآية الكريمة عن التعاون على الإثم والعدوان والنهي يقتضي التحريم.
ب- قوله سبحانه : (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث)(الأعراف: 157)، فالله سبحانه قد أباح الطيبات لنفعها وطيبها، وحرم الخبائث لضررها وخبثها، فما أباح الله شيئا إلا والنفع فيه غالب، وما حرم شيئا إلا والضرر فيه غالب، ولما كان الإعلان في حقيقته عملية ترويجية فإن المعلن عن المحرمات يعد مروجا لها، وفي ذلك ترويج للخبائث وهو محرم.
ج - قوله صلى الله عليه وسلم: " إن الله إذا حرم شيئا حرم ثمنه" (أخرجه الدار قطني)، ومعلوم أن تحريم الثمن إنما كان لمنع البيع، وإن الإعلان عن المحرم فيه إعانة على ترويجه وبيعه وهذا يتناقض وتحريم الثمن، فدل على أن كل ما فيه إعانة على بيع المحرم يكون محرما، ولا شك أن الإعلان يعد من هذا القبيل.
د- ولأن الإعلان عن المحرمات ذريعة لبيعها فيحرم سدرا للذريعة، كما حرم بيع العنب لمن يعصرها خمرا.
هـ - إن الإعلان عن المحرمات إشاعة للفساد وترويج للمنكر وتشجيع على الخروج على أحكام الشريعة، وفيه من الأضرار الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية ما لا يخفى على أحد.
وإن ما تشيعه المحرمات من المفاسد والأضرار الاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية في المجتمعات هو من الكثرة والخطورة التي لا تدخل تحت حصر ولا يحدها مجال، حتى إن كثيرا من الفقهاء قد أهدروا مالية كثير من هذه المحرمات وفيما يلي قائمة بأكثر المحرمات التي لا يجوز الإعلان عنها :
1- المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت.
2-  الإعلان عن الأفلام الخليعة والإباحية في شتى القنوات التلفزيونية والفضائيات.
3-  الإعلان عن الصحف والمجلات وسائر المطبوعات الإباحية.
4-  الميتات بأنواعها.
5-  اللحوم المحرمة ولو بعد ذبحها كالخنزير والكلب وسائر سباع البهائم والطير.
6-  كل منتج يدخل في تركيبه شيء من المحرمات ما لم يستحل المحرم فيه استحالة تامة بحيث لا يبقى من خواصه وصفاته الأصلية شيء يمكن إدراكه في المنتج.
7-  المؤسسات الربوية عموما، وهي تلك المؤسسات التي تتعاطى الفوائد الربوية إقراضا أو استقراضا.
8-   النوادي الليلة.
9-    صالونات الحلاقة والتجميل التي يزاول فيها الحلاقة والتجميل رجال لنساء أو العكس.
10-  الفنادق التي تتعاطى المنكرات، كتلك التي تقدم فيها الخمور أو تشيع فيها الفاحشة.
11-  الإعلان عن حفلات المختلطة أو الراقصة.
12-  الإعلان عن أدوات الموسيقية عموما سوى الدف.
13-  السجائر بأنواعها.
14- الإعلانات التي فيها ترويج للميسر والقمار بجميع أنواعه وصوره القديم منها والحديث، كإعلانات اليانصيب بمختلف أنواعه وصوره وكيفياته، والإعلان عن المحلات التي تمارس الأتاري التي تمارس الميسر والقمار بشتى صوره، كما يحرم الإعلان عن شركات المراهنة التي غالبا ما تنشط في المواسم الرياضية.
15-  الخمور بأنواعها.
 
وخلاصة القول أن حكم الإعلان عن المشروعات التجارية  يتفرع عن حكم هذه المشروعات التجارية ذاتها، فإن كانت مشروعة كان الإعلان عنها مشروعا، وإن كانت محرمة كان الإعلان عنها محرما، وإن كانت في موضع الشبهة كان حكم الإعلان عنها في موضع الشبهة كذلك.
والأصل العام الجامع لهذا كله قول الله عز وجل : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان
ومن هدي الإسلام أنه إذا حرم شيئا حرم كل الوسائل المفضية إليه والمعينة على فعله  وهكذا حكم الإعلان التجاري وهو جائز في الأصل غير أنه لا يجوز الإعلان عن شيء حرمه الله تعالى ونهى عنه ورتب عليه العقوبات في الدنيا والآخرة، وبالتالي لا يجوز الإعلان عن شيء حرمه الله .
 
الهوامش:
(1) رواه مسلم في كتاب الإيمان، باب الدين النصيحة، صحيح مسلم بشرح النووي ج 2 ص 37ـ 38
(2) رسائل ومسائل في الفقه ( كتاب البيوع والمعاملات) للدكتور عبد الرحمن بن حسن النفيسة ج 4 ص 64ـ 65.
(3) الإعلانات التجارية، أحكامها وضوابطها في الفقه الإسلامي للدكتور عبد المجيد الصلاحين، مجلة الشريعة والقانون، العدد 21 ص 17 وما بعدها. مجلس النشر العلمي ـ جامعة الإمارات العربية المتحدة.
 

تعليقات حول الموضوع

الآراء المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع أو مجلس إدارته أو القائمين عليه؛ لذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة في جو من الاحترام كما أنه سيتم حذف أي تعليق يتضمن الآتي:
1- همزا أو لمزا أو هجوما على أشخاص أو جهات معينة.
2- شتما أو نبذا أو استهزاءً أو كلماتٍ غيرَ مهذبة.
3- الخروج عن فكرة الموضوع.

1 - دراسة في الموضوع
أبو أمامة نوار بن الشلي
  -  
12/08/30 10:24:00 ص
كتب في هذا الموضوع الباحث الجزائري الدكتور أحمد عيساوي حفظه الله كتابه ( الإعلان من منظور إسلامي ) ونشر ضمن سلسلة كتاب الأمة، وهي رسالته للماجستير فيما أعلم.
أبلغ عن إساءة
2 - جزاكم الله خيرا
أم محمد
  -  
06/08/30 08:45:00 ص
موضوع مهم للغاية في واقع الناس من التجار والمعلنين.
أبلغ عن إساءة
3 - موضوع رائع
أحمد صالح
  -  
06/08/30 08:21:00 م
شكرا لموقع الفقه الإسلامي على نشره مواضيع مهمة وشيقة
أبلغ عن إساءة
4 - بارك الله فيكم
عبد الأحد
  -  
07/08/30 07:09:00 م
بارك الله فيكم على جهودكم الكبيرة في خدمة الفقه الإسلامي خاصة في نشر المواضيع المعاصرة التي تخدم المتعاملين في الأسواق التجارية .. وفقه الإعلان التجاري هام جدا..
أبلغ عن إساءة
5 - دراسات في الموضوع
عبد القادر عمور
  -  
14/08/30 12:26:00 ص
للطالب عبد رب سالم اليافعي رسالة ماجستير بعنوان : ضوابط الإعلان التجاري ستناقش قريبا في الأردن. وقبله؛ كتبت طالبة بجامعة الإمام رسالة دكتوراه بعنوان (الإعلان التجاري: دراسة فقهية). وبجامعة ام القرى رسالتان: الأولى: للكاملي: أحكام الإعلانات التجارية والجوائز الترويجية، والثانية: دراسة اقتصادية للإعلان في الاقتصاد الإسلامي للطالبة بيان الطحان. لا أنسى البحث الماتع لشيخنا الفاضل خالد المصلح: الحوافز التجارية
أبلغ عن إساءة
6 - لدي سؤال وهام جداً
محمد الحبيب
  -  
02/03/32 10:55:00 ص
السلام عليكم

اشكركم على هذا التفصيل الجميل وجزاكم الله خيراً ولدي سؤال :

لدي موقع على الشبكة وهو مشهور جداً وبحمد الله الموقع محافظ تماماً ولايحتوي على مخالفات شرعية ولله الحمد والمنه . ودخل الموقع كله من الاعلانات التجارية والاعلانات للمواقع الاخرى لهدف كسب الشهرة لها .. فهناك مواقع تطلب الاعلان من مواقع اخرى حتى تكسب الزوار وبالتالي تزيد ارباح اعلاناتها .
طبعاً اي موقع محتواه حرام بأي شكل من الاشكال نقوم برفض الإعلان لكن سؤالي هنا :

- بعض المواقع عبارة عن مواقع عامة ومفيدة ولاتحتوي ماهو محرم , لكن بعض الاعضاء المنتسبين لهذه المواقع يقومون بوضع صور نساء بتواقيع لهم وصور رمزية للتعبير عن شخصياتهم على سبيل المثال , هل نقوم برفض الإعلانات هذه ام مالحكم ؟

- ماحكم الدردشة على شبكة الانترنت وخصوصاً انها تتم بين الجنسين , وماحكم الاعلان لمواقع الدردشة ؟
أبلغ عن إساءة
هل ترغب في التعليق على الموضوع؟
 اسمك
عنوان التعليق
التعليق  
أدخل الكود
جميع الحقوق محفوظة لموقع الفقه الإسلامي 2008 م
تصميم وتطوير أيزوتك لاستشارات نظم الجودة وتكنولوجيا المعلومات